مرسوم تنفيذي لتنظيم المناطق الصناعية

مرسوم تنفيذي لتنظيم المناطق الصناعية

أكد الوزير الأول عبد العزيز جراد، يوم أمس السبت، في زيارة تفقدية لولاية الجلفة، أن الحكومة تعمل على تشجيع إنشاء المؤسسات الصغيرة والمتوسطة معلنا عن صدور مرسوم تنفيذي ينظم المناطق الصناعية قريبا.

ودشن الوزير الأول خلال زيارته، حسب ما أوردته صحيفة “المساء” الناطقة باللغة الفرنسية، وحدة صناعية خاصة بتحويل ورق المراحيض بالمنطقة الصناعية بعين وسارة، وأعرب في خضم ذلك عن سعي حكومته لـ”تشجيع المشاريع الصغيرة والمتوسطة” وذلك قبل أن يؤكد أن “الجزائر لديها المهارات المطلوبة للقيام بذلك”.

وتعتبر هذه المؤسسات الصغيرة والمتوسطة جزءا من وحدة الإنتاج التي تم افتتاحها، والتي يتوقع منها، وفقًا للوزير الأول “المساهمة المهمة في دعم الصناعة التحويلية، ولا سيما من حيث تغطية احتياجات السوق الوطنية من المنتجات المحلية، ومن ثم خفض فاتورة استيرادهم “.

كما أشار إلى “الاستراتيجية الوطنية للنهوض بالصناعات الصغيرة” والتي تتكون من “مرافقة ودعم قادة المشاريع الشباب خلال خطواتهم الأولى حتى إنشاء الشركات الكبرى”.

كما أعلن جراد عن “مرسوم تنفيذي قريب جدًا بشأن تنظيم المناطق الصناعية” بهدف إنهاء “الفوضى” وجعلها “هدفًا للمستثمرين الحقيقيين”.

كما أكد على ضرورة استرجاع القواعد الصناعية التي لم تستغل من طرف أصحابها لحد الآن من أجل تخصيصها للمستثمرين الجديين الذين دعاهم لاستكشاف السوق الأفريقية.

ودعا الوزير الأول وزارة التربية الوطنية إلى توقيع اتفاقيات مع شركات خاصة لتقديم وجبات ساخنة لتلاميذ المدارس الواقعة في مناطق نائية من ولاية الجلفة و الولايات الأخرى.

وكان جراد قد افتتح في وقت سابق، في بلدية عين وسارة، سوقًا لبيع الفواكه والخضروات بالجملة. وتوقف في دائرة البرين للاستفسار عن مشروع مستشفى بسعة 60 سريرا تم الانتهاء من بنائه وتجهيزه.

وفي أعقاب هذا التوقف تعهد جراد “بضمان جميع الظروف التي من شأنها تحسين الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين” و “مواصلة العودة التدريجية إلى تشغيل جميع المستشفيات والعيادات على مستوى مناطق الظل”.

وقد كان من المقرر أن يضع جراد حجري الأساس لمشروع مركز مكافحة السرطان ومشروع مدرسة الأشغال العمومية قبل التوجه إلى بلدة سيدي بايزيد للتعرف على العديد من المشاريع التي تهدف إلى تحسين البيئة المعيشية للمواطنين المقيمين في مناطق الظل.

ووحسب ما أوردته جريدة المساء فإن الوزير الأول سينهي زيارته بلقاء مع ممثلين محليين للمجتمع المدني مقرر في قاعة المؤتمرات في جامعة زيان عاشور.

الجزائر 360